السيد محمد طيبي

يعتبر اعداد المخطط الجماعي للتنمية مرتكزا اساسيا، و آلية من آليات التخطيط الإستراتيجي بيد الجماعات الترابية، بغية  تحديد برنامج للمشاريع التنموية على تراب الجماعة لمدة ستة سنوات، وذلك طبقا للمادة 36 من الميثاق الجماعي، حيث يهدف هذا المخطط الى تجهيز الجماعة بالمتطلبات والحاجيات الأساسية خدمة للمواطن بكل شرائحه الاجتماعية، وفي جميع مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والرياضية.

و لبلورة هذا المخطط، تم الإعتماد على منهج التخطيط الإستراتيجي التشاركي، الذي يأخذ بعين الإعتبار على الخصوص مقاربة النوع الإجتماعي، والمقاربة المندمجة الإلتقائية من أجل الإنسجام والتنسيق مع باقي البرامج القطاعية الأخرى.

ومن هذا المنطلق، و وفق المنهج التشاركي المذكور، تم اشراك جميع فعاليات المجتمع المدني خاصة النسيج الجمعوي و الفاعلين التنمويين في بلورة هذا المخطط، الذي اشتمل اعداده على المراحل الآتية:

  1. الاعداد و الانطلاقة.
  2. الحالة الراهنة والتشخيص التشاركي. (منغرافية الجماعة، تقرير التشخيص التشاركي)
  3. التخطيط الاستراتيجي و الانسجام.
  4. تقديم الحصيلة و المصادقة من طرف المجلس.(لائحة مشاريع المخطط الجماعي للتنمية المصادق عليها)
  5. التتبع و التقييم، و هي مرحلة مستمرة.

و من خلال تظافر جهود كافة الفاعلين كل من موقعه، استطاعت الجماعة تنفيذ بعض المشاريع المبرمجة في المخطط الجماعي للتنمية، و تحاول تنفيذ ما تبقى 


      بيانات قانونية